السبت، 28 نوفمبر، 2009

قد جمعتنا كلمة التوحيد .... فكيف تفرقنا كرة القدم ؟

مليون شهيد .. وتاريخ مجيد

من الكفاح المشترك

وخوض غمار المعترك

وفي آخر الشوط أخسرك

مين علمك تقتل أخوك .. و أمك وأبوك

واحنا اللي قدمنا الدما قبل العرق

خلاص وصلنا لمفترق

وثورتك .. حريتك

دول كان مخاضهم أرضنا .. وفحضننا

تيجي انت تهتك عرضنا

تحرق علمنا ..

اللي كان شاهد على قبر الشهيد

وترهب الطفل الوليد

تنسى تاريخك يا بليد

بقى هو ده الجيل الجديد

ده نسل بن بيلا وبومدين والرجال

اللي لما ضاق الكون عليهم شدوا لبلادنا الرحال

رفعوا علمهم فوق صدورنا قبل ما يغوص في الرمال

غمض عيونك جوه قبرك يا جمال

ماتشوفش أحفاد النضال

واقفل ودانك .. أصل البيان الجاي من صوت العرب

بيقول على المصري انضرب

بيقول تاريخك كله كان وهم وخطب

نام يا بطل .. لا عليك ملامة أو عتب

وانزل يا واد يا بربري من فوق كتاف القاهرة

انت فقدت الذاكرة

لا تصلي في الأزهر .. ولا تمشي في حواري السيدة

ولا تسمع الكوكب وهي منشدة

ولا تقرا محفوظ النجيب

ولا حتى تسمع عندليب

خلليك كده

تحرم عليك كل العيون والأفئدة

تحرم عليك كل الدماء والأوردة

وبريئة منك ألف مدنة وكل جبهة ساجدة

وأنا هافضل المصري .. كريم العنصرين

اللي متربي .. وساكن في الحسين

اللي علمتك تقول الضاد وتنطق كلمتين

يا ابو اللسان الأعجمي

إنزل يا واد .. من فوق كتاف القاهرة

من إمتى بتشيل العيال ؟

دي مصر ولادة رجال

سادات .. مبارك .. ومعاهم الناصر جمال

واقفين على شط القنال

رافعين علمها .. اللي بإيديك اتحرق

رجالة من عزة وشهامة .. مش ورق

يا حارق الطوق والشراع

مين راح ينجيك من الغرق
-------------------
قصيدة للشاعر المصرى محمد السعيد