الخميس، 17 يناير، 2013

ضريبة الدم


الموت غرقاً أو حرقاً
الموت سحلاً أو دهساً
الموث تحت أنقاض أو عجلات
لا فارق لا فارق على الإطلاق 
تعدت الأسباب و الموت واحد 
ضريبة الدم 
نعم هى كذلك و سندفعها دائما شئنا أم أبينا 
إذاً
ألم يكن من الأشرف لنا أن ندفعها على أرضك فلسطين ؟
ألم يكن من الأشرف لنا أن تسيل دمائنا هذه على أعتابك
 أيها القدس الشامخ ؟
ألم يكن من الأشرف لنا أن تحترق أجسادنا بسلاح العدو
 على أن تحترق بأيدينا نحن؟
ألم يكن من الأفضل لشهدائنا أن ترفع أرواحهم و هم
 شهداء الجهاد و إن كان جهادً أصغر؟ 
ألم يكن أرحم بأمهاتنا أن يتلقوا أجساد ابنائهم تلك وهم 
شهداء تحرير قدسنا الحبيب ؟
ألم يكن ذلك كافى لمواستهم ؟

 لحظة
=======
أرجو ألا يعتقد البعض بأنى بما قلت أحاول ألا أحمل 
أحدا مسئولية الإهمال الذى هو السبب الرئيسى فيما 
حدث ويحدث ولكنى فقط أستطيع أن أنظر إلي ما 
يحدث من جهة أخرى تمنيت أن يرها الجميع معى كى
 نستطيع أن نختار قريبا. 

====================

أما أنت أيها المرسى و بعد ما صدر منك فالأفضل
 لك و لنا أن ترحل فلا نريدك بعد الأن رئيسا لنا.
 والافضل لجماعتك أن تبتعد عنا وعن طريقنا 
إلى الله فنحن أعلم به منهم جميعا.