الأربعاء، 3 فبراير، 2016

قناعاً أعوج



أجبرتنى على قراءتك هذه المرة و لكن عزائى الوحيد أنى شعرت بنشوة الإنتصار.

فاليسامحك الله أو ليعاقبك فلن أطالب الله بالثأر منك و لن أطلب لك الغفران.

لكن ثق بأنك لن تجنى من وراء ذلك شئ يحمد و ستثبت لك الأيام ذلك بمشيئة الله فالظلم سيظل  ظلمات .

هناك 4 تعليقات:

romansy يقول...

الله يسامح خللى قلبك كبير

قمر وليل وغيوم يقول...

الظلم ظلمات يوم القيامه
احسنتى فى التعبير
بالرغم من الالم اللى لمسته بين حروفك لمست ايضا قوتك وثقتك بالله
تحياتى لاجمل ملاك

الملاك يقول...

أخى رومنسى كيف أنت؟
أدعو الله أن تكون بكل خير

و نعم بالله
بس مش مهم إن أنا أسامح المهم يسامح اللى أتظلم

دمت لى أخا كريم الخلق ناصحا حسن الطبع
حفظك الله و رعاك

الملاك يقول...

أهلا بمن يعتز بها قلبى كثيرا
أهلا بك حبيبتى قمر

شكرا لكلماتك التى ذادتنى قوة وثقة

الحمد لله

أرق تحياتى لخطاكى الكريمة لى و للروحك الصافية

أدامك الله لى أختا رائعه و حفظك و رعاك