الأربعاء، 11 فبراير، 2015

خذلتنى

 
خذلنى عقلى هذه المرة فلم أستطيع تبصر ما وراء الكلمات 
خذلنى وكأنه أراد الإنتقام
ولكن إلهى لم يتركنى فاثبتنى أولا بعد أن كد أركن إلى لم أؤمن به يوما
 ثم أرسل لى عقلا يصغرنى  جعلنى أبصر 
فاللهم لك الحمد وإليك المشتكى و بك المستعان و لا حول و لا قوة إلا بك

هناك 8 تعليقات:

مدونة الفرسان يقول...

اللهم لك الحمد كما يمبغى لجلال
وجهك وعظيم سلطانك


خالص احتراماتى

romansy يقول...

اهلا بالملاك
الحمد لله على نعمه العقل والبصر
ربنا سبحانه وتعالى نعمه كتيره علينا قوى والحمد لله انه هداكى للصواب

الملاك يقول...

أهلا بصاحب مدونةالفرسان
أهلا بقدومك أخى

الحمد لله حمد يوافى نعمه ويكافئ مزيده

أسعدنى وجودك

دمت برضى من الله

الملاك يقول...

أهلا بأخى الذى أكن له كل الإحترام
أهلا بك اخى رومنسى

الحمد لله هدانا الله وجعلنا واياك أخى من ذوى الصيرة

صدقت اخى نعم الله لا تعد ولا تحصى ورحمته أكبر مما يتخيل أحد وأوسع من جميع ذنوبنا


الحمد لله
الحمد لله
الحمد لله

دمت لى أخا فاضل
دمت برعاية الله

قمر وليل وغيوم يقول...

قد ايه كلماتك جميله
ونعم بالله عز وجل
مهما اصابنا الحزن والضيق والهم والكرب لكن هذا لا يكون شىء بجانب نعم الله علينا وفضله وكرمه
تحياتى لكى ولكلماتك العميقه الصادقه

الملاك يقول...

أهلا بمن رزقنى الله بها

أهلا بك أختى قمر

قدومك هوالاجمل دائما

صدقتى فالحمد لله حمد كثيرا

أرق وأعذب تحياتى لك ولقدومك الذى يبهج قلبى

دمت برعاية الله

قمر وليل وغيوم يقول...

حبيبتى الملاك الجميل
ليه غايبه بقالك كتير
عايزه اشوف الجديد عندك
يارب تكونى فى افضل حال

الملاك يقول...

غاليتى قمر
عذرا غاليتى فمشاغل الدنيا دائما ما تأخذنى
بعيدا عن هنا برغم حبى لهنا

أشكر سؤالك الذى سعدت به كثيرا و أمنياتك الطيبة لى
أدعو الله أن تكونى أنتى ايضا فى أفضل حال و أن تتقبلى عذرى

تحياتى و تقديرى
دمت برعاية الله